مجتمع

مجلس مدينة أكوراي يصادق بالإجماع على برنامج عمل الجماعة

أكوراي /خالد المسعودي

عقد المجلس الجماعي لأكوراي بإقليم الحاجب، صباح يوم الأربعاء 30 نونبر الجاري بمقر دار الشباب أشغال الدورة الإستثنائية لشهر نونبر، ترأستها رئيسة جماعة أكوراي، وخصص جدول أعمالها للدراسة والمصادقة على أربع نقاط وعلى رأسها برنامج عمل جماعة أكوراي.

وافتتحت رئيسة المجلس السيدة رفاق الجلجال الدورة بكلمة وقفت فيها على ظروف إنجاز هذا البرنامج وفق مقاربة تشاركية وإلتقائية وباعتماد على ماراكمته الجماعة من تجارب وبرامج عمل سابقة وتقييم ما تحقق وما لم يتحقق والمشاريع ذات الأولوية المتوافق حولها وذلك بمساهمة أعضاء المجلس أغلبية ومعارضة وكفاءات الموارد البشرية للجماعة والنسيج الجمعوي والمهني؛ مما مكن من بلورة وثيقة مهمة تمثل مسحا شاملا لإمكانات الجماعة والفرص المتاحة للتنمية وقدرات الجماعة ونقط القوة والضعف وخزانا من المشاريع التي قمنا بتوطينها وتحديد كلفتها ومصادر تمويلها.

وأضافت الرئيسة أن المجلس يعول على انخراط القطاعات الحكومية و مجلس الجهة ومجلس عمالة الحاجب واستثمارات القطاع الخاص للنهوض بالمدينة وذلك في تكامل مع المشاريع والبرامج التنموية التي تعرفها أكوراي.
وبخصوص محتوى مشروع برنامج عمل الجماعة، فقد قدم مسؤول مكتب الدراسات الذي قام بإعداد مشروع البرنامج عرضا تناول فيه منهجية ومسار إعداد هذه الوثيقة المرجعية، التي اعتمدت مقاربات أساسها الاستمرارية والتشاور والالتقائية ومقاربة النوع والخبرة الذاتية، مؤكدا أن المشروع هو ثمرة مقاربة تشاركية شاملة ومندمجة، ويتمحور على مجموعة من البرامج والمشاريع التنموية الطموحة والواقعية التي تهدف أساسا إلى توفير ظروف العيش الكريم للمواطن بأكوراي بشكل يضمن كرامته ويأخذ بعين الاعتبار مبادئ المساواة والعدالة الاجتماعية والمجالية والاستدامة البيئية.

وأضاف أن البرامج والمشاريع تنبثق عن أولويات تنموية لجماعة أكوراي، تم تحديدها بناء على مخرجات التشخيص التشاوري، كما تم ترتيبها وفق منظور منسجم مع برنامجي التنمية للجهة والعمالة، وإلتقائي مع سياسات واستراتيجيات الدولة في مجال القرب، وعلى أساس ذلك تم تحديد وترتيب الأولويات التنموية التالية:
رؤية استثمارية جديدة ودينامية اقتصادية دامجة؛ تثمين الرصيد التاريخي والثقافي للمدينة العتيقة؛ إدارة منفتحة ومنصفة وخدمات متطورة؛ رؤية بيئية جديدة لتحسين جودة الحياة؛تقوية البنيات التحتية لتقليص الفوارق المجالية.

وتضمنت أشغال هذه الدورة نقطة تحيين قرار السير و الجولان لمدينة أكوراي وإتفاقية شراكة بين المجلس الجماعي لأكوراي و مجلس جهة فاس مكناس للمساهمة في تمويل إقتناء سيارة لنقل الأموات.
كما تضمنت النقطة الرابعة طلب قرض من صندوق التجهيز الجماعي لتمويل المشاريع التنموية بمدينة أكوراي.
وبعد تدارس و نقاش النقاط المدرجة بجدول أعمال الدورة في جو تسوده روح المسؤولية تم التصويت بالاغلبية على جميع النقط المدرجة بجدول أعمال الدورة.
وفي هذا الصدد، قالت رئيسة جماعة أكوراي، رفاق الجلجال في تصريحها لـ “الوسيط بريس″، إن أشغال هذه الجلسة، تضمنت مجموعة من النقط التي وصفتها ب”المهمة”.
وأضافت رئيسة جماعة أكوراي، وعلى رأسها برنامج عمل الجماعة و الموافقة المبدئية على طلب قرض من صندوق التجهيز الجماعي يخصص لتمويل عدد من المشاريع التنموية بالمدينة، ومشاريع سيتم برمجتها من خلال برنامج عمل الجماعة وذلك في إطار البحث عن شركاء عموميين آخرين.

وفي ختام أشغال الدورة تم تلاوة برقية و إخلاص مرفوعة من مجلس جماعة أكوراي إلى السدة العالية بالله جلالة الملك محمد السادس نصره الله و أيده.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

واحد × 1 =

زر الذهاب إلى الأعلى
آخر الأخبار