افتتاح مركز التكوين المهني النسوي بتيفلت بعد إعادة تأهيله وتجهيزه

تم، يوم أمس الأربعاء، إفتتاح مركز التكوين المهني النسوي وروض الأطفال “الحي الجديد” بتيفلت بعد إعادة إصلاحه وتأهيله، وهو مؤسسة تابعة للمديرية الإقليمية لوزارة الشباب والثقافة والتواصل قطاع الشباب بالخميسات.

وجرى بالمناسبة تنظيم الأبواب المفتوحة بعد إعادة إصلاح وتأهيل مركز التكوين المهني النسوي حيث أصبح مؤسسة نموذجية، وفضاء ملائما للإبداع يتوفر على تجهيزات عصرية وحديثة بما يفتح آفاقا جديدة عبر تعلم مجموعة من المهن الواعدة التي من شأنها تقوية كفاءات المرأة وتمكينها من تطوير مهاراتها وتعزيز استقلالها الاجتماعي والاقتصادي.

وتميّز، حفل الإفتتاح، بحضور سعيد الصالحي باشا مدينة تيفلت، وهشام مخون المدير الإقليمي لقطاع الشباب، وإيمان مماد قائدة الملحقة الإدارية الرابعة، وفاطمة أوفريد المسؤولة الإقليمية للأندية النسوية، ورشيد مكيني المسؤول الإقليمي للشباب، وحمادة الطوكي رئيس المجموعة التربوية، وكبيرة الصفصافي مديرة المركز، وممثل المجلس الجماعي، وأطر المديرية الإقليمي.

وقد اطلع، الوفد على مختلف الفضاءات والشعب التي يضمها مركز التكوين المهني النسوي بتيفلت منها شُعبتي الخياطة والفصالة التقليدية والعصرية، وشعبة الحلاقة والتجميل، وشعبة الطبخ والحلويات، بالإضافة إلى روض لفائدة الأطفال مجهز بأحدث التجهيزات الضروري، حيث يعكس هذا الصرح النسوي العناية الخاصة التي توليها المديرية الإقليمية للمؤسسات الموجّهة لفئات الشباب، وحرصها على تمكين النساء من فضاءات تكوينية وتربوية، وجعل العنصر النسوي في صلب المشاريع والأوراش التنموية التي تعكف على تنزيلها.

ويأتي تأهيل “مركز التكوين المهني النسوي” بتيفلت في إطار توجه الوزارة الوصية من أجل النهوض بالمؤسسات الموجهة لقطاع الطفولة والشباب، بالإضافة إلى المجهودات الكبيرة التي يقودها المدير الإقليمي لقطاع الشباب “هشام مخون” منذ التحاقه بالخميسات حيث انكب على مجموعة من الملفات التي أعطت ثمارها وعلى رأسها الفضاءات السوسورياضية والأندية النسوية.

جدير بالذكر أنه تم خلال حفل افتتاح “مركز التكوين المهني النسوي” الذي يأتي في سياق الإحتفالات باليوم العالمي للمرأة توزيع مجموعة الديبلومات لفائدة خريجات المركز فوج 2023.