ثقافة و فن

مریم بلخیاط تبرز عراقة القفطان المغربي في نیودلھي الھندیة


شاركت مصممة الأزیاء المغربیة مریم بلخیاط أخیرا في فعالیات الدورة الثالثة من عرض الأزیاء الھندي العالمي
“GICW WEEK COUTURE INDIA GLOBAL ،”الذي أقیم في منطقة كروكرام بنیودیلھي.
وتلقت مریم بلخیاط الدعوة للمشاركة من مصمم الرقصات العالمي والمشرف على العرض، لوكیش شارما
SHARMA LOKESH ،الذي سبق أن تعرف على الأزیاء والثقافة المغربیة من خلال عرض أزیاء ھندي
نظمھ بالمغرب أخیرا، معبرا عن إعجابھ بالقفطان المغربي الذي یحرص مصمموه على الحفاظ على عراقتھ
وأصالتھ.
وإلى جانب مریم بلخیاط، شھد عرض الأزیاء مشاركة أشھر المصممین العالمیین، من بینھم أماتو كوتور من
دبي، ومورفیوم من صیربیا، إلى جانب مصممي أزیاء معروفین من الھند من بینھم أنجالي وأرجون كابور.
وكانت مریم بلخیاط فخورة بتمثیل المغرب في ھذا البلد المعروف بالأثواب والأزیاء الراقیة والألوان المبھرة،
حیث حظیت بترحیب كبیر سواء من طرف الإعلام الھندي والدولي أو من مشاھیر عالم الأزیاء بالھند، وكذا
الجمھور الذي عبر عن إعجابھ بعراقة القفطان المغربي.
وعلى نغمات مغربیة مختارة بعنایة، في لوحة مبھرة یغلب علیھا لونا العلم المغربي الأحمر والأخضر، افتتحت
مریم بلخیاط العرض بقطعة من طرز “النطع” یتجاوز عمرھا السبعین سنة، كانت ملكا لجدتھا، حرصت من
خلالھا على إبراز الجانب التقلیدي الكلاسیكي الأصیل للقفطان المغربي.
كما قدمت المصممة المبدعة أحدث تشكیلة لھا من القفاطین العصریة حملت عنوان “ANJUM “في مزج فرید
بین التصامیم المغربیة الأمازیغیة، مستخدمة أحدث صیحات الموضة من قبیل أحزمة البلاستیك التي تساعد على
انعكاس الألوان، وخلیط من الابتكارات التي أبھرت الحضور، كالورود بطریقة3D ، وتقدیم أثواب المخمل،
مستخدمة الطریقة الھندیة في المزج بین الألوان وبین الحرفیة المغربیة في الطرز وخدمة المعلم.
وعن عنوان التشكیلة قالت المصممة المغربیة، “حاولت عبر ھذه التشكیلة أن أمنح للمرأة القوة والبریق الذي
تستحقھ، وحاولت أن أعكس صورة المرأة المغربیة كنجمة تشع في العالم بأسره”.
لمست مریم بلخیاط من خلال العرض، التقارب الكبیر بین المغرب والھند، سواء من خلال فخامة وعراقة الأزیاء
وكذا اختیارات الألوان والأثواب، مثلما لمست الصیت الذي أصبح یملكھ المغرب بفضل الإنجاز التاریخي لأسود
الأطلس في موندیال قطر 2022 ،وقالت إن مواطنین من العالم بأسره ومن الھند الذین لم یسمعوا من قبل عن
المغرب، أصبحوا یعرفونھ ویعرفون أسماء لاعبي المنتخب الوطني لكرة القدم.
وأضافت، “كنا فخورین بالانتماء إلى المغرب، وشعرنا أن أسود الأطلس عبدوا لنا الطریق للحضور والمشاركة
بكل اعتزاز”.
الجدیر بالذكر أن مریم بلخیاط، نظمت في إطار ھذا الحدث الدولي، جلسة تصویر في أحد أشھر القصور في
مدینة جایبور المعروف باسم “أمیر فور” امتزجت فیھا التصامیم الھندیة والمغربیة، شاركت فیھا ملكتا الجمال
.Adline Castelino و، Suman Rao





اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

واحد × أربعة =

زر الذهاب إلى الأعلى
آخر الأخبار