صحة

غضب نقابي بعد الإعتداء على “قابلة” بمستشفى الولادة السويسي التابع للمركز الإستشفائي الجامعي ابن سينا

الرباط
بلادي نيوز. ما
محمد بنغالم

استنكر المكتب النقابي المركزي بالمركز الاستشفائي الجامعي ابن سينا، المنضوي تحت لواء المنظمة الديمقراطية للشغل، إعتداء تعرضت إليه مؤخراً قابلة بمصلحة ترقب الحمل بمستشفى الولادة السويسي الرباط من طرف أحد المرتفقين

وأوضح المصدر أن مزاولة القابلة لمهامها قوبل بالسب والشتم والتعنيف الجسدي، يوم الجمعة الماضي، مما إستدعى تدخل حراس الأمن الخاص، وفتح محضر في الموضوع تحت إشراف الشرطة.

وحسب بلاغ المكتب النقابي المركزي بالمركز الإستشفائي الجامعي ابن سينا والذي توصلت جريدة بلادي نيوز . ما بنسخة منه، فإن “القابلة” تشتغل  بالمصحة السالفة الذكر تعرضت للإعتداء أثناء مزاولة مهامها من طرف مرتفقين لأحد المواطنات التي ولجت المستشفى من أجل الفحص والوضع، فبعد التشخيص والفحص الطبي للمرأة الحامل التي ولجت المستشفى يوم الجمعة الماضي، تم إخبار المعنية عن حالتها الصحية و مستوى تطور حملها، لكن المرتفقين لها كان لهم رأي ولغة أخرى،حيت انهلوا على القابلة بالسب والشتم والتعنيف الجسدي، تدخل على إثره حراس الأمن الخاص وعناصر الشرطة التي فتحت محضر في الموضوع حيث إنتقلت القابلة إلى مخفر الشرطة بشارع المهدي بن بركة بحي التقدم.

وأضاف البلاغ أن “المكتب النقابي المركزي بالمركز الإستشفائي الجامعي ابن سينا ينبه مجدداً إلى تفاشي ظاهرة الإعتداءات بالمستشفيات التابعة لمديرية المركز الإستشفائي الجامعي ابن سينا، ويطالب بتوفير الحماية اللازمة للمستخدمين داخل المرفق العمومي”.

ودعا المكتب النقابي مديرية المركز الاستشفائي الجامعي ابن سينا بالرباط إلى “الإهتمام بمجال الحماية والسلامة الجسدية للمستخدمات والمستخدمين بمختلف المستشفيات التابعة لها، وذلك بالرفع من مستوى المراقبة والحراسة وبتثبيت كاميرات المراقبة والرفع من عدد حراس الأمن الخاص بمختلف الممرات والمصالح”.

وطالب المكتب النقابي ذاته بضرورة مؤازرة القابلة مع القيام بالإجراءات الإدارية والقانونية بهدف رد الإعتبار ومتابعة الجناة الضالعين في الحادث، وكذلك مرافقة ضحايا العنف للحصول على شواهد طبية والقيام بالاجراءات القانونية للتخفيف من معاناتهم النفسية وعدم تركهم وأفراد أسرهم للقيام بذلك، مع دعوة وزارة الصحة إلى تنظيم يوم دراسي حول العنف ضد مهنيي الصحة بهدف التحسيس بمخاطره والتوعية بآثاره وانعكاساته على الحالة النفسية للأفراد والجماعات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

خمسة × أربعة =

زر الذهاب إلى الأعلى