مجتمع

اليوم الدراسي لقطاع الحفلات والتظاهرات يأمل الخروج من مطرقة الجائحة وسندان التقنين.


هيئة التحرير.

٧

ترأس السيد علي الزهري تجمعا مهنيا جهويا، ضم مجموعات من المستثمرين المنتمين لقطاع الحفلات والتظاهرات. يوما دراسيا جهويا (فاس مكناس) تحت شعار :” قطاع الحفلات والتظاهرات بين مطرقة الجائحة وسندان التقنين”.


اليوم الدراسي استقطب متنوع من ممتهني الحفلات والتظاهرات بجهة فاس مكناس مساء يوم الخميس 4نونبر 2021 بقصر العراقي بمكناس. وقد تم افتتاح اليوم الدراسي من طرف السيد علي الزهري باعتباره ميسرا للندوة ومنسقا جهويا لهذا الغرض. حيت فصل القول في الاكراهات التي يعنيها قطاع الحفلات والتظاهرات، من جانب القرارات الفوقية التي كبلت القطاع وجعلت في مرمى الإفلاس. وفي معرض مداخلته أوضح كذلك السبل الكفيلة بتحقيق قفزة نوعية نحو الترافع عن مطالب القطاع العادلة والمتمركزة في مأسسة قطاع الحفلات والتظاهرات قانونيا وتنظيميا، وفي فك الحصار عن القطاع للاشتغال ولما حتى العودة إلى الوضعية الشبه العادية.
فيما كانت مجموعة المداخلات تحكي تلك الاكراهات بحد الإفلاس الذي يعانيها قطاع الحفلات والتظاهرات على صعيد جهة ( فاس مكناس) على وجه الخصوص، وعلى الصعيد الوطني عموما.
وكانت كل المداخلات الرصينة تستهدف خلق تحالف بين مكونات قطاع الحفلات والتظاهرات، لأجل تجاوز كل الاكراهات والاختلالات التي يعرفها القطاع، وصناعة الوحدة والتكثل. ائتلاف أو تحالف مفتوح في وجه المشتغلين في القطاع على أساس توثيقه بميثاق أخلاقيات وشرف المهنة، والارتكاز على لجنة الحكماء لتدبير اختلافات ونزاعات القطاع الداخلية على الصعيد المحلي والجهوي.
الفكرة لاقت إجماعا بين الحاضرين، حيث تم استعراض مسودة أولية للميثاق الشرفي، على أساس أن يتم تطعيمه بأفكار وخطط إستراتيجية تقفز بالقطاع من التباين إلى توافر مقاصد التشارك.
وقد أسندت مهمة الصياغة النهائية للميثاق للجنة متنوعة المشارب في قطاع الحفلات والتظاهرات تضم (10) شخصيات وازنة في القطاع، وينسق أشغالها الفاعل في القطاع علي الزهري، يعهد إليها الاعتكاف على صياغة الميثاق وعرضه في جلسة عامة للتطعيم والمصادقة، وفي الأخير تم رفع برقية الولاء والطاعة للسدة العالية بالله مولانا محمد السادس أعزه الله ونصره

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اثنان × 2 =

زر الذهاب إلى الأعلى