أقلام حرة

السلطة المحلية في خدمة الوطن والمواطنين

 

كتابة مولاي زكرياء الإسماعيلي

 

يلاحظ الجميع الهجمة الشرسة والغير مفهومة على بعض رجال السلطة المحلية من طرف بعض الأشخاص التى شاهدنها في الآونة الأخيرة في سياق أحداث متفرقة هنا وهناك.. وإذا نأكد للمواطنين أن السلطات المحلية بكل إمكاناتها شأنها شأن كل أجهزة الدولة المغربية موضوعة رهن إشارة وخدمة المواطنين ونقول لبعض المشككين في عمل رجال السلطة المحلية أن رجال السلطة يكونون سباقين من أجل صد كل الأخطار المحيطة بنا وخير دليل على ذلك أن رجال السلطة يستقطبون كل المبادرات التي تصب في مصلحة المواطنين في نفوذهم الترابي بالمجال الإنساني والثقافي والاجتماعي والبيئي… وكل مايصب في الصالح العام زيادة على المهمات الأخرى الموكلة إليهم والكثيرة من محاربة البناء العشوائي تنظيم الأسواق تقديم خدمات إدارية للمواطنين… إن رجال السلطة المحلية يتحركون بناءاً على القانون دون تحيز طبقاً للظهير 1.63.038 بتاريخ 1963 بحيث يتولى رئيس الملحقة الترابية تحت سلطة السيد العامل تدبير وإدارة الملحقة الإدارية حيث يستمد اختصاصاته من عدة مصادر قانونية ويسرى على رجال السلطة المحلية النظام الخصوصي للمتصرفين بوزارة الداخلية ختاماً تبقى السلطات المحلية بكافة مكوناتها في خدمة الوطن والمواطنين والجهة القريبة إلى صوت المواطنين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

6 − 5 =

زر الذهاب إلى الأعلى