جهوية

الخميسات… الفاعلة الجمعوية نور الهدى فضيل كفاءة تخوض غمار الإنتخابات الجهوية وكيلة اللائحة النسائية لحزب النخلة

الخميسات
بلادي نيوز : محمد بنغالم

تدخل، السيدة نور الهدى فضيل المناضلة في صفوف حزب الحركة الديمقراطية الإجتماعية، غمار الإنتخابات الجهوية المزمع إجراؤها يوم الأربعاء 8 شتنبر 2021، وكيلة اللائحة النسائية في الإنتخابات الجهوية بجهة الرباط سلا القنيطرة.

نور الهدى فضيل من مواليد 1973، مستسارة بجهة الرباط سلا القنيطرة، موظفة بعمالة الخميسات، فاعلة جمعوية بإمتياز، نقابية، مؤطرة لعدة دورات تكوينية، فاعلة سياسية،تحظى بسمعة طيبة في أوساط شباب وساكنة إقليم الخميسات وبالجهة ككل، فضلاً على ما تتسم به من أخلاق عالية والمعاملة الحسنة في مجال عملها وعلاقاتها العامة مع عموم ساكنة الإقليم، كم تعد من الشباب الذين آمنوا بالعمل السياسي كوسيلة لا محيد عنها لإسماع صوت الشباب وإنتظاراتهم، والدفاع عن قضاياهم وعموم الساكنة وحقها في التنمية.

نور الهدى فضيل، ساهمة خلال ولاية 2020 كمستشارة بمجلس جهة الرباط سلا القنيطرة في الترافع بدورات المجلس بجلب وتحقيق عدة مشاريع تنموية بإقليم الخميسات، شملت قطاع الطرق والصحة والتعليم والربط بالكهرباء والماء، وكفاعلة جمعوية قامت بتنظيم عدة ندوات تكوينية وتحسيسية لفائدة النساء في وضعية هشاشة بمختلف جماعات إقليم الخميسات، ونظمت عدة انشطة ذات الطابع الإجتماعي كتوزيع الكراسي المتحركة والمحفظات، والألبسة والأغطية ونظمت عدة حملات للتبرع بالدم وغيرها.

السيدة نور الهدى فضيل من بين الوجوه الجديدة الطموحة التي إنضمت إلى حزب الحركة الديمقراطية الإجتماعية وذلك بعد إقتناعها بمشروع الحزب وثقته بقياداته، المركزية والجهوية والمحلية، وبالكفاءات التي يزخر بها، والقادرة على الترافع عن قضايا ساكنة الجهة، ما جعلها تترشح رفقة مرشحين آخرين بحزب النخلة في الإنتخابات الجهوية بجهة الرباط سلا القنيطرة، وتعتبر نور الهدى فضيل، أن حزب الديمقراطية الإجتماعية تعهد بتنزيل كل الإجراءات والتدابير التي من شأنها إعمال مبدأ المناصفة (في إشارة إلى ترشيح النساء)، إضافة إلى دعم الوجوه الشابة.

ويرى العديد من المتتبعين للشأن السياسي بجهة الرباط سلا القنيطرة بأن السيدة نور الهدى فضيل الطموحة، لها من الشعبية ما هو كفيل بتحقيق نتائج سارة بعد وضع ترشحها في الإنتخابات الجهوية مراهنة في ذلك على الساكنة التي وضعت ثقتها في شخصيتها وكفاءتها للدفاع عن قضاياها وهمومها.

وتطمح فضيل من خلال ترشحها إلى الإسهام بمعية باقي المرشحات والمرشحين في إعادة الاعتبار إلى العمل السياسي وتحقيق التقدم الاجتماعي والتنمية الشاملة والمستدامة داخل النطاق الترابي لجهة الرباط سلا القنيطرة، كما تطمح في حالة فوز حزبها، أن تعمل بالخصوص في النهوض بقضية المرأة والتعليم الأولي ومحاربة التهميش التي تعانيها الجهة في عدة مجالات.

كما أن هذا الترشح بمثابة رسائل تحفيزية للشباب عامة وللوجوه الجديدة من أجل إنخراط فعلي وجاد في العمل السياسي، وهو ما سيكون له تأثير واضح على النهوض بالشأن الجهوي والرقي بالجهة على جميع الأصعدة، كما أن الطموح بالنسبة لفضيل هي أن تكون في مستوى الطموح المنشود وتمثل الخميسيات أحسن تمثيل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أربعة × أربعة =

زر الذهاب إلى الأعلى