رياضة

احتفالا بالذكرى 46للمسيرة الخضراء المظفرة تنظم الجامعةالملكية المغربية للدراجات.سباق الدراجات الجبلية..


الدراجة المغربية كباقي مكونات الشعب المغربي، تخلد اليوم الاحد المقبل ، بكل إكبار واعتزاز الذكرى46 لإعلان جلالة المغفور له الملك الراحل الحسن الثاني، عن تنظيم المسيرة الخضراء المظفرة التي مكنت الشعب المغربي من استرجاع أقاليمه الجنوبية بعبقرية ملكية سامية فذة.

ويشكل هذا الحدث الوطني، محطة وضاءة في تاريخ المملكة المغربية مكنت من تحرير جزء من أراضيها السليبة، وتحقيق واستكمال وحدة المغرب الترابية، ووضع حد لنحو ثلاثة أرباع قرن من الاستعمار والاحتلال المرير لهذه الربوع العزيزة على فؤاد كل مغربي ومغربية
واليوم والجامعة الملكية المغربية للدراجات تعقد جمعها العام 2019 و 2020 , بمدينة الغير ،فانها فخورة باستحضار المساهمات الكبيرة في سبيل تكريس هذا التوجه الاستراتيجي وخدمة القضية الأولى لبلادنا بأن كانت أول جامعة رياضية تخلق حدثا رياضيا دوليا باسم المسيرة الخضراء أسمته “الدوري الدولي للمسيرة الخضراء لسباق الدراجات”.

لقد شكل الدوري الدولي للمسيرة الخضراء لسباق الدراجات منذ إحداثه منذ ما يزيد على اكثر من عقد من الزمان، فرصة مواتية للتأكيد على مغربية الصحراء واستعراض المنجزات العمرانية والاجتماعية والرياضية والاقتصادية ناهيك عن البنيات التحتية والمؤهلات الجيوثقافية التي تزخر بها ربوع أقاليمنا الصحراوية أمام كبريات الفرق العالمية والوفود الأجنبية.

كما كان للجامعة الملكية المغربية للدراجات عظيم الأثر في دعم الحركة الرياضية بالصحراء ودعم العصبة الجهوية لجهة الصحراء بالتنظيم المتواصل للدوري الدولي للمسيرة الخضراء وكذا دعم اللحاق الدولي للصحراء التي تنظمه عصبة الصحراء تحت إشراف الجامعة الملكية المغربية للدراجات بالإضافة إلى استضافة أقاليمنا الصحراوية للدوري الدولي لصاحب السمو الملكي الأمير الجليل ولي العهد مولاي الحسن ومشاركة عديد الدول من كل قارات العالم.

وكرست الجامعة الملكية المغربية للدراجات توجهها هذا بدعم رياضة الدراجات النسوية بدعم اللحاق الدولي النسوي للصحراء.

كما ساهمت الجامعة الملكية المغربية للدراجات في دعم المبادرات الفردية ورحلات التحدي التي يقوم بها بين الفينة والأخرى أبناء الدراجة الوطنية ليصلوا الرحم مع ربوع أقاليمنا الصحراوية آخرهم الرحالة إدريس علمي مروني والذي حط الرحال اليوم بمدينة العيون ليخصص له استقبال حار وخافل من طرف السيد عبد السلام بكرات، والي جهة العيون الساقية الحمراء عامل إقليم العيون.

إن العمل التي تقوم به الجامعة الملكية المغربية للدراجات ينبع عن إيمان عميق بضرورة خدمة الرياضة الوطنية لقضايا الأمة المغربية ودعم النهضة الرياضية بربوع أقاليمنا الجنوبية والرفع من التحديات لتحقيق الغايات والمقاصد التي دعت لها الرسالة الملكية السامية الموجهة للمشاركين في المناظرة الوطنية حول الرياضة بالصخيرات سنة 2008.

الجامعة ستظل واعية وملتزمة ومؤمنة بأدوارها الوطنية تحت القيادة الرشيدة لمولانا الإمام ملهم البلاد وعزيز العباد جلالة الملك محمد السادس نصره الله وأيده، تماما كإيمانها العميق بأن الصحراء مغربية وستظل كذلك إلى أن يرث الله الأرض ومن عليها

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

5 × واحد =

زر الذهاب إلى الأعلى