جهوية

إنتخاب مصطفى موكول رئيساً لجماعة حودران وسط فرحة وزغاريد الحودرانيين

الخميسات
بلادي نيوز.ما : محمد بنغالم

جرى بعد ظهر يوم الجمعة 17 شتنبر الجاري بمقر جماعة حودران إقليم الخميسات، إنتخاب السيد مصطفى موكول عن حزب الحركة الديمقراطية الإجتماعية رئيساً للمجلس الجماعي لحودران، وبأغلبية عددية 10 أصوات من بين 16صوت لأعضاء المجلس الذين حضروا لعملية التصويت، بحضور السلطة المحلية ممثلة في قائد قيادة المعازيز السيد خالد بن سعيد وخليفته السيد محمد أوهتيت وعناصر الدرك الملكي و رجال القوات المساعدة وفي إحترام تام للتدابير الوقائية التي أوصت بها السلطة العمومية، وذلك في إنتظار إنتخاب باقي أعضاء ورؤساء اللجان بالمجلس خلال دورة سيتم عقدها لهذه الغاية.

وهذه التشكيلة النهائية لأعضاء المجلس:

الرئيس: مصطفى موكول
النائب الأول: إدريس لغريسي
النائب الثاني: شهاب بحاج
النائب الثالث: عزيز حدو بوعزة
النائب الرابع: أمينة موكول
كاتب المجلس: أحمد زيمري
نائبه: إبتسام المساوي

المستشارون
عبدالله الكاسمي
كلثوم تيزغة
صفاء العماري

وفور خروجه من الباب الرئيس للجماعة وجد مصطفى موكول وأعضاء المجلس، الساكنة الحودرانية في إستقبالهم بالتصفيقات والزغاريد وعبرت عن فرحتها، وإستمرت أجواء الفرحة هاته بكافة أرجاء الجماعة إحتفالاً بتربع إبن المنطقة على رأس جماعة حودران والذي يعتبره المتتبعون للشأن المحلي رجل المرحلة بإمتياز.

وفي كلمة له بالمناسبة شكر مصطفى موكول الساكنة على الثقة التي وضعتها في حزب الحركة الديمقراطية الإجتماعية وفي شخصه من أجل الأخذ بزمام الأمور وتسيير هذه الجماعة القروية، كما شكر جميع الأعضاء والسلطات المحلية التي قامت بمجهودات جبارة من أجل إنجاح الإستحقاقات الإنتخابية ل 8 شتنبر، مؤكداً أنه سيعمل جاهداً من أجل إستكمال مسيرة النماء التي تعرفها جماعة حودران من خلال خلق عدة مشاريع، مؤكداً أن جماعة حودران ستشهد إستكمال المشاريع التي إنطلقت في الولاية السابقة وستواصل إنجاز مهمتها كاملة خدمة لصالح الساكنة المحلية، عودة مصطفى موكول ستزيد من مشاريع التنمية الشمولية التي دشنها بمشروع ربط الساكنة بقنوات الصرف الصحي وتهيئة مركز جماعة حودران، هذه المشاريع ساهمت في إعادة منح الثقة لموكول وتجميع أغلبية مريحة.

وللإشارة فلابد من الإشادة بالمجهودات الجبارة التي قام بها رجال الدرك الملكي للمركز الترابي المعازيز ورجال القوات المساعة من أجل تأمين هذه الجلسة والتي مرت في أحسن الظروف.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

عشرة + اثنا عشر =

زر الذهاب إلى الأعلى