زعيم عصابة متخصصة في سرقة السيارات مبحوث عنه يسقط في قبض درك بوفكران


مكناس/خالد المسعودي

أفلحت عناصر المركز الترابي للدرك الملكي ببوفكران تحت إشراف قائد المركز، فجر الإثنين الماضي، في إيقاف شخص في عقده الرابع، والذي يوصف بالعقل المدبر لشبكة إجرامية خطيرة تنشط في مجال سرقة السيارات النفعية بمكناس والنواحي وعدد من المدن.
وجاء اعتقال زعيم هذه العصابة الإجرامية، حسب مصادر جريدة “بلادي نيوز” بناء على معلومات دقيقة إثر توصل مصالح مركز الدرك الملكي لبوفكران، بإخبارية تفيد بأن شخصان يتربصان بأحد المنازل في المجال الترابي التابع لها، في محاولة لسرقة سيارة مركونة بالقرب من منزل مالكها، الذي فطن لتواجدهما فباشر الإتصال بمصلحة الدرك الملكي لبوفكران التي حلت عناصرها على وجه السرعة بعين المكان، وظلت تتعقب المشتبه فيهما وهما بصدد محاولة تنفيذ عمليتهم الإجرامية، بعدما تمكنا من فتح السيارة بواسطة مفاتيح مزورة، ولما أثار انتباههما تواجد العناصر الدركية لاذ أحدهما بالفرار عبر الحقول مستغلا الظلام الحالك أثناء مداهمته من قبل الدرك، فيما حاصرت باقي العناصر الدركية العنصر الثاني بعدما أبدى مقاومة عنيفة أثناء محاولة الدركيين إيقافه، إذ رفض الامتثال، قبل أن يتمكنوا من شل حركته، وإيقافه وإحالته على مركز الدرك الملكي لبوفكران، وإشعار النيابة العامة بذلك والتي أمرت بوضعه رهن تدابير الحراسة النظرية لفتح تحقيق معمق معه.
وقد مكنت عملية التفتيش المنجزة في إطار هذه القضية على متن السيارة التي كانت بحوزته، من حجز مجموعة من المفاتيح المزورة ومعدات يشتبه في استعمالها في الكسر وأسلحة بيضاء علاوة على هواتف نقالة.
وتسبب اعتقال الرأس المدبر لهذه العصابة في استنفار أمني كبير، بعد تقاطر العشرات من الشكايات على مركز الدرك الملكي لبوفكران من مناطق أمنية مختلفة، بعد اختفاء مجموعة من السيارات في ظروف غامضة.
وأكدت المصادر ذاتها بأن المحقيقين الدركيين وبالرجوع إلى السجل الإجرامي للموقوف، تبين على أنه من ذوي السوابق العدلية في السرقة وأنه مبحوث عنه بموجب عدة مذكرات بحث على الصعيد الوطني وأنه العقل المدبر والمخطط لهذه العصابة المتخصصة في سرقة السيارات وإعادة بيعها بأوراق مزورة بعد تفكيكيها، و متورط في مجموعة من عمليات السرقة وتكوين عصابة إجرامية متخصصة في السرقات بالعنف وتحت التهديد بالسلاح الأبيض.
وأثناء التحقيق الأولي مع هذا الأخير، اعترف الموقوف أنه اقترف رفقة شريكه، عشرات السرقات ليلا من أمام المنازل أو عن طريق مطاردة أصحاب السيارات رفقة مشاركيه مدججين بالأسلحة البيضاء وبسيارات من أجل السطو على سيارات و ممتلاكات المواطنين، والإعتداء عليهم تحت جنح الظلام واستهدفت العمليات التي تم تنفيذها، مدن مكناس، عين عرمة، الصفاصيف، تيفلت، الخميسات، سيدي علال البحراوي، الرباط، تمارة.
كما كشف الموقوف، خلال فصول التحقيق عن هوية بعض تجار المتلاشيات الذين تعامل معهم عبر بيعهم قطع غيار السيارات المسروقة، فيما تتواصل الأبحاث والتحريات لتحديد مسارات تصريف باقي المسروقات والعائدات الإجرامية.
هذا وسيجري غذا الخميس إحالة المعني بالأمر على أنظار الوكيل العام للملك بإستئنافية مكناس،بعد انتهاء فترة الحراسة النظرية وفترة التمديد، بجناية تكوين عصابة إجرامية متخصصة في سرقة السيارات، فيما تتواصل المجهودات للبحث عن عناصر أخرى يفترض انتمائها إلى ذات الشبكة.
تجدر الإشارة أن عملية توقيف هذه العصابة الإجرامية المتخصصة في سرقة السيارات، ضربة موفقة لرجال الدرك الملكي بالمركز الترابي لبوفكران في إطار حملاتها المتواصلة في محاربة الجريمة بشتى أنواعها .