Free songs
الرئيسية / حوادث / الحسناء و الوحش

الحسناء و الوحش

beladinews.ma

هل يمكن ان نسلم مع فرويد بأن الغريزة الجنسية محرك لانفعالات الإنسان ، أم لا يمكن إطلاقا توصيف سلوكات منحطة غارقة في الحيوانية ، فلم يكد الرأي المحلي المكناسي و الوطني يستفيق من جريمة بشعة في حق الطفل رضا الذي لا يتجاوز سنه 10 سنوات ، حتى طالعتنا وسائل التواصل الاجتماعي بفيديو يوثق لجريمة أكثر فظاعة من سابقتها بمدينة الرباط حيث أحد المساهمين لعملية التعذيب التي تعرضت لها حنان فتاة في مقتبل العمر على يد ” القاتل ” رغم توسل الضحية إلا أنه أمعن في تعذيبها و إذلالها لتكتمل جميع أركان الجريمة المادية و المعنوية جريمة قتل مع سبق الإصرار و الترصد ؛ لأن الضحية تم العثور عليها في حالة يرثى لها حيث فارقت الحياة بالمستشفى ، ليتجدد النقاش الحقوقي حول عقوبة الإعدام من عدمه أم يترك الحرية للقاضي في مثل هكذا جرائم تهز الرأي العام أم هذا يتنافى مع مبدأ لا عقوبة إلا بنص

مراسلة :فؤاد زروال.

عن بلادي نيوز

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إلى الأعلى